العودة   منتديات شموخ القمة > المنتديات الدينية > شموخ نصرة الرسول

شموخ نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

آخر 10 مشاركات
ابترك لك وفاي اللي تموت ولاتعلمته (الكاتـب : - )           »          خطط وانظمة فعالة لاكتساب اعضاء جدد بموقعك وكسب زوار وتنشيط هائل لمحتوى موقعك (الكاتـب : - )           »          درس عمل كريمة على القهوة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سيارة kwid رينو 2014 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الساري الهندي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          كان تشكران وتصرف عدوانى لماذا ؟؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          صور نادرة و حصرية لمريم اوزيرلي وهي صغيرة (الكاتـب : - )           »          معلومات عن الممثلة هيام (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          اى حدا بدو اى شى يدخل ويطلب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          حصريا صور بنات لميس (الكاتـب : - )

 
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 07-18-2011, 08:02 AM
شـ القمة ـموخ غير متواجد حالياً
قـائـمـة الأوسـمـة
وسام العطاء المشرفة المميزة وسام اداري 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 784
 تاريخ التسجيل : Oct 2009
 فترة الأقامة : 1819 يوم
 أخر زيارة : 05-03-2014 (12:12 PM)
 المشاركات : 15,690 [ + ]
 التقييم : 401
 معدل التقييم : شـ القمة ـموخ مجرد طيفشـ القمة ـموخ مجرد طيفشـ القمة ـموخ مجرد طيفشـ القمة ـموخ مجرد طيفشـ القمة ـموخ مجرد طيف
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي زوجة موسى عليه السلام ( زوجة الفراسة والحياء )



زوجة موسى عليه السلام
( زوجة الفراسة والحياء )




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


إنها زوجة نبي الله موسى عليه السلام حيث يقول ابن مسعود : أفرس الناس ثلاثة ؛ صاحب يوسف حين قال لامرأته : ( أَكْرِمِي مَثْوَاهُ ) [ يوسف :21 ] ، وصاحبة موسى حين قالت : ( يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ ) [ القصص : 26 ] ، وأبو بكر حين استخلف عمر بن الخطاب .


أهم ملامح شخصيتها


كانت زوجة موسى عليه السلام نموذجاً للمؤمنة ، ذات الفراسة والحياء ، وكانت قدوة في الإهتمام بإختيار الزوج الأمين العفيف .

خروج النبي موسى عليه السلام من مصر

كان موسى عليه السلام يعيش في مصر، وبينما هو يسير في طريقه رأى رجلين يقتتلان ؛ أحدهما من قومه بني إسرائيل والآخر من آل فرعون . وكان المصري يريد أن يُسخِّر الإسرائيلي في أداء بعض الأعمال ، واستغاث الإسرائيلي بموسى عليه السلام ، فما كان منه إلا أن دفع المصري بيده فمات على الفور، قال تعالى : ( وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِين ) . [ القصص : 15]

وفي اليوم التالي تشاجر اليهودي مع رجل آخر فاستغاث بموسى عليه السلام مرة ثانية فقال له موسى عليه السلام : إنك لَغَوِي مُبين ؛ فخاف الرجل وباح بالسِّرِّ عندما قال : أتريد أن تقتلني كما قتلت نفساً بالأمس ، فعلم فرعون وجنوده بخبر قتل موسى عليه السلام للرجل ، فجاء رجل من أقصى المدينة يُحذر موسى عليه السلام ، فأسرع بالخروج من مصر، وهو يستغفر ربه قائلاً : ( رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) . [ القصص : 16]

موقف النبي موسى عليه السلام مع الفتاتين

خرج موسى عليه السلام من مصر، وظل ينتقل حتى وصل إلى أرض مَدْين في جنوب فلسطين ، وجلس موسى عليه السلام بالقرب من بئر، ولكنه رأى منظراً لم يُعجبه ؛ حيث وجد الرعاة يسقون ماشيتهم من تلك البئر، وعلى مقربة منهم تقف امرأتان تمنعان غنمهما عن ورود الماء ؛ استحياءً من مزاحمة الرجال ، فأثّر هذا المنظر في نفس موسى عليه السلام ؛ إذ كان الأولى أن تسقي المرأتان أغنامهما أولاً ، وأن يُفسح لهما الرجال ويُعينوهما ، فذهب موسى عليه السلام إليهما وسألهما عن أمرهما ، فأخبرتاه بأنهما لا تستطيعان السقي إلا بعد أن ينتهي الرجال من سقي ماشيتهم ، وأبوهما شيخ كبير لا يستطيع القيام بهذا الأمر، فتقدم ليسقي لهما كما ينبغي أن يفعل الرجال ذوو الشهامة ، فزاحم الرجال وسقى لهما ، ثم اتجه نحو شجرة فاستظل بظلها ، وأخذ يناجي ربه قائلاً : ( رب إني لما أنزلت إليّ من خير فقير ) . [ القصص : 24]

وعادت الفتاتان إلى أبيهما ، فتعجّب من عودتهما سريعاً . وكان من عادتهما أن تمكثا وقتاً طويلاً حتى تسقيا الأغنام ، فسألهما عن السبب في ذلك ، فأخبرتاه بقصة الرجل القوي الذي سقى لهما ، وأدى لهما معروفاً دون أن يعرفهما ، أو يطلب أجراً مقابل خدمته ، وإنما فعل ذلك مروءةً منه وفضلاً .

حياء ابنة الرجل الصالح

طلب الأب من إحدى ابنتيه أن تذهب لتدعو الرجل الذي سقى لهما ، فجاءت إليه إحدى الفتاتين تمشي على استحياء ، لتبلغه دعوة أبيها قالت : ( إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا ) . [ القصص : 25 ] واستجاب موسى عليه السلام للدعوة ، فلما وصل إلى الشيخ وقصّ عليه قصته ، طمأنه الشيخ بقوله : ( لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) . [ القصص : 25]

فراسة ابنة الرجل الصالح

عندئذ سارعت إحدى الفتاتين بما لها من فراسة وفطرة سليمة ، فأشارت على أبيها بما تراه صالحاً لهم ولموسى عليه السلام : ( قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِي الأَمِين ) . [ القصص : 26 ] فهي وأختها تُعانيان من رعي الغنم ، وتريد أن تكون امرأة مستورة ، لا تحتكّ بالرجال الغرباء في المرعى والمسقى ، فالمرأة العفيفة الروح لا تستريح لمزاحمة الرجال . وموسى عليه السلام فتى لديه من القوة والأمانة ما يؤهله للقيام بهذه المهمة ، والفتاة تعرض رأيها بكل وضوح ، ولا تخشى شيئاً ، فهي بريئة النفس ، لطيفة الحسّ .

ويقتنع الشيخ الكبير لما ساقته ابنته من مبررات بأن موسى عليه السلام جدير بالعمل عنده ومصاهرته ، فقال له : ( إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَي هَاتَيْنِ عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِي حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَى وَاللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ ) . [ القصص : 27- 28 ]

ولـمَّا وَفَّى موسى عليه السلام وعمل في خدمة صِهْرِه عشر سنين ، أراد أن يرحل إلى مصر ، فوافق الشيخ ودعا له بالخير ، فخرج ومعه امرأته وما أعطاه الشيخ من الأغنام ، فسار موسى عليه السلام من مدين إلى مصر .



المرجع

موسوعة الأسرة المسلمة



 توقيع : شـ القمة ـموخ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


RSS RSS 2.0 XML MAPHTMLINFO

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%B4%D9%85%D9%88%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%85%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

الساعة الآن 02:54 PM.


Powered by ed3mny.com
Copyright ©2000 - 2014.


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
  تصميم الستايل مصطفى الكردي